header logo ar5

عشرة أسئلة يمكن طرحها على طبيبك بشأن التجارب السريرية

Ask your doctorإن المشاركة في تجربة السريرية قد يكون اختيارا صائبا ولكن غالبا ما يكون صعبا العثور على تجربة سريرية تكون مناسبة لحالتك. وللحصول على معلومات بشأن التجارب الجارية:
  •      تحدث إلى طبيبك الذي يمكن أن يكون على علم بتجربة سريرية تُجرى في المستشفى الذي ترتاده.
  •      استفسره عما إذا ما كانت هناك تجارب جارية في أحد المستشفيات القريبة.
  •      ابحث عن التجارب السريرية في الشبكة العنكبوتية
  •      قم بالاتصال بجمعيات المرضى في بلدكَ، التي يمكن أن تكون مصدرا هاما للمعلومات وتوجهك نحو التجارب السريرية المتاحة.

إذا كنت تفكر في المشاركة في في إحدى التجارب لسريرية، سوف يُزودك الطبيب المشرف بمعلومات مفصلة بشأن التجربة، بواسطة مطبوعات ومقابلات وجها لوجه. و يمكنكَ أيضا مقابلة منسق الدراسة الذي غالبا ما يكون كبير الممرضين، والذي سيُحدثك بالتفصيل عن التجربة. وبالإضافة إلى ذلك سوف يتم تزويدكَ بمطبوعات تضم معلومات دقيقة عن التجربة. احمل هذه المطبوعات معك وقم بقراءتها بتمعن برفقة أفراد أسرتك ومساعديكَ. قم بتدوين أي استفسار بشأن التجربة توجيهه إلى الطبيب أو إلى منسق الدراسة خلال المقابلة الموالية.إذا كنت تفكر في

المشاركة في التجربة، المرجو أن تتذكر:

  •      ليس هناك أي وعد بأن التجربة السريرية ستكون مناسبة لحالتكَ؛ فالتجارب السريرية يتم ترتيبها على نحو صارم للغاية ويمكن استبعاد الناس من المشاركة في إحدى التجارب لأسباب قد تبدو تافهة في بعض الأحيان.
  •      إن قرار المشاركة في التجربة السريرية يعود إليك شخصيا. ولا يجب أن تشعر بأن أي نوع من الضغط يمارس عليكَ سواء من لدن طبيبك أو أفراد عائلتكّ. وقبل الالتحاق بالتجربة، يجب عليك أن تتيقن بأنك فهمت التجربة وأن كافة أسئلتكَ لقيت الجواب.
  •      إن تشخيص داء السرطان لديك يكون مصدر ضغط نفسي كبير، وينضاف إلى ذلك أن بعض الأشخاص لا يطيقون الحيرة الإضافية المترتبة عن غياب عنصر اليقين في التجارب السريرية؛ وبالتالي، فهم يستحسنون تلقي أفضل العلاجات القياسية المتاحة حاليا.
  •      يمكنكَ مغادرة التجربة السريرية في أي وقت من الأوقات (سحب الموافقة) أثناء فترة التجربة وبدون حاجة إلى تعليل قرارك.
  •      لن تعاقب في حال ما إذا ما قررت عدم المشاركة في التجربة السريرية أو الانسحاب منها في وقت لاحق.

ولمساعدتكَ على اتخاذ قراركَ، فيما يلي عشرة أسئلة تتعلق بالتجارب السريرية، يمكنك أن تطرحها على طبيبكَ الخاص.

  

الأسئلة التي يمكن طرحها بشأن التجربة

1. ما الهدف من وراء التجربة؟
أ‌. ما علاقة التجربة السريرية بحالتي؟
ب‌. كيف يمكن أن تفيدني التجربة؟
ت‌. ما هي ايجابيات وسلبيات المشاركة في التجربة؟

2. كم ستحتاج التجربة من الوقت والجهود
أ‌. كم عدد الزيارات التي سأقوم بها إلى المصحة وعدد الاختبارات التي سأجريها ؟
ب‌. هل سأحتاج إلى السفر بعيدا؟
ت‌. هل سأحتاج إلى السفر بمعية مقدم للرعاية أو شريك ؟
ث‌. هل سأتحمل مصاريف سفري أو أية تكاليف أخرى؟
ج‌. كم ستستغرق التجربة من الوقت؟

3. هل سيتلقى بعض المرضى علاجا وهميا؟
أ‌. إذا تم وضعي في مجموعة المرضى الذين سيتلقون دواء وهميا، هل سيتم إعطائي العلاج الجديد عند نهاية التجربة؟ (ملاحظة: ناذرا من تشمل تجارب سرطان الكلى مجموعة تتلقى علاجا وهميا)

4. ما الذي سيحدث إذا ما رغبت في الانسحاب من التجربة قبل نهايتها؟

 

أسئلة يمكن طرحها بخصوص العلاج الجديد

5. هل سبق تجريب العلاج الجديد في أي تجربة أخرى؟
أ‌. كيف كانت النتائج ؟
ب‌. ماهي المخاطر والآثار الجانبية التي أمكن التعرف عنها؟
ت‌. كيف يتم تقديم العلاج الجديد– هل هو عبارة عن أقراص (كم عددها؟) أو حقن (كم من مرة ؟)

6. كيف يمكن لي أن أعرف أن العلاج يُؤدي مفعوله؟

7. إذا كان للعلاج مفعول في حالتي، هل بإمكاني الاستمرار في أخذه بعد نهاية التجربة؟

أسئلة يمكن ُطرحها بالنسبة لرعايتكَ

8. من الذي سيكون مسؤولا على رعايتي خلال فترة التجربة؟
أ. ما هي الجهة التي يمكن أن أتصل بها في حالة الطوارئ أو إذا كانت لدي أي أسئلة؟

9. ما الذي سيحصل للرعاية المقدمة إلى بعد انتهاء التجربة السريرية؟
أ. ما الذي سيحصل للرعاية المقدمة إذا ما توقفت التجربة مبكرا لسبب من الأسباب؟

10. ما هي الخيارات الأخرى المتاحة إلي عوض العلاج المذكور؟
أ. ما هي أنواع العلاج والرعاية التي التي يمكن أن أحصل عليها إذا ما قررت عدم المشاركة في التجربة السريرية؟
ب. هل هناك أي تجارب سريرية أخرى قد تكون أفضل بالنسبة لي؟

الأسئلة التي طرحها مرضى آخرون

1. ما هو العلاج الجديد؟ كيف يعمل؟ هل هو آمن؟

2. لماذا تظن أنه أفضل مفعولا من العلاجات الأخرى المتاحة؟

3. هل سيساعدني العلاج التجريبي؟ وكيف يمكنني أن أعرف أنه حقق مفعوله ؟

4. هل يمكنه أن يكون أسوء من العلاجات الأخرى القياسية؟

5. ما هي الآثار الجانبية للعلاج الجديد مقارنة مع العلاجات المتاحة؟

6. هل تمت تجربته على مرضى آخرين؟ هل ترتبت عنه العديد من الآثار الجانبية؟ هل ساعد أيا من المرضى؟

7. كيف سيقدم العلاج الجديد؟ ومن سيشارك في ذلك؟ كم عدد المرات التي سيُطلب مني فيها الحضور إلى المستشفى لإجراء الاختبارات والمواعيد؟

8. ما هو العلاج الذي سأتناوله في حالة عدم موافقتي على المشاركة في التجربة السريرية؟

9. ما هو العلاج الذي يمكن أن أتناوله إذا ما لم ينفع علاج التجربة السريرية بالنسبة لي؟ هل يمكنني الانتقال إلى العلاج الجديد إذا ما استوجب الأمر أولا تناول العلاج القديم ولم ينفع معي؟

10. هل سيتم إشعاري بالنتائج عند انتهاء التجربة ونشر البيانات؟

11. إذا ما تطلبت التجربة أخذ عينات من الأنسجة – ماذا الذي يحصل لتلك الأنسجة؟ هل يمكن لأي شخص آخر وضع اليد عليها ؟ هل ستتم إتاحتها لأي شخص آخر بعد نهاية التجربة؟

12. هل سيكون متاحا لأي شخص آخر الوصول إلى المعطيات الخاصة بي حين مشاركتي في التجربة أو بعد انتهاءها؟

13. هل ستكون هناك متابعة على المدى البعيد وإذا كان الأمر كذلك كيف سيتم ذلك؟

14. هل ستكون نتائج التجربة متاحة لأي شخص يرغب في الاطلاع عليها – نشر حر؟

15. هل سيسمح لي الاستمرار في تلقي علاجات إضافية أو مكملة أثناء مشاركتي في التجربة ؟

16. هل سيتم الاحتفاظ بي داخل قفص صغير؟ هل سيطلب من الجري فوق آلة الجري؟ هل يمكنني تناول الجزر بدلا من الخس (لا أحب الخس)؟ هل سأكون بمثابة حيوان مختبر في هذه التجربة ؟
بالطبع، نقر بأن السؤال الأخير ليس سؤالا نموذجيا، لكن وجب التذكير بأن المرضى لا يعتبرون حيوانات مختبر خلال مشاركتهم في التجارب السريرية!